This post is also available in: English (الإنجليزية)

آية الطاهر عضوة مؤسسة في تقاطعات، ٢٧ عام، حاصلة على شهادة البكالوريوس في نظم معلومات الاعمال، وعلى شهادة ادارة المشاريع التنموية PMD . لديها خبرة أكثر من 4 سنوات في العمل مع النساء، الشباب والفتيات. شغوفة ومؤمنة بقوة التنوع والاختلاف حيث تعمل حاليًا في إيطاليا على مشروع يدعم الاندماج ومحاربة التطرف. عضوة في مجموعة القراءات النسوية في الاردن. ناشطة في الحراك الذي يدعم القضايا النسوية على الارض.

بنان أبو زين الدين، 33 سنة، ناشطة حقوقية ونسوية ومدربة على المناصرة وحقوق النساء. حائزة على دبلوم في إدارة المنظمات غير الحكومية، وتتابع حاليًا دراسة الحقوق. تمتلك بنان خبرة أكثر من ثماني سنوات من العمل في المجال الإنساني والمجتمع المدني، وهي مؤسسة شريكة لمبادرة “لقاءات نسوية” التي تهدف إلى تعميق ونشر المعرفة حول النسوية وحقوق النساء والمساهمة في بناء وتقوية الحراك النسوي الشاب في الأردن. عملت بنان كمديرة حملة مع منظمة أهل، منسقة مشروع المشاركة المدنية للشباب في منظمة Mercy Corps الدولية، ومنسقة ميدانية مع منظمة إنقاذ الطفل الدولية في الأردن. وكجزء من نشاطها التطوّعي لمناصرة حقوق النساء والفتيات، أختيرت بنان عضوة في أغورا إبتكار النوع الإجتماعي، وهي لجنة إستشارية شبابية تابعة لمنظمة الأمم المتحدة للمرأة مكتب الدول العربية، وهي أيضًا عضوة في شبكة النساء العربيات التي تعمل على تعزيز دور النساء في المجتمع وإنهاء العنف القائم على النوع الإجتماعي. بنان هي عضوة مؤسسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة تقاطعات النسوية.

درست رند الطريفي، 25 سنة، الفنون الجميلة ، وتعمل الآن كمستشارة في مجال الإعلام والاتصال والابتكار ومطوّرة ويب. تعتبر رند مفكرة و نسوية لطالما تحدت الوضع الراهن في كفاحها الذي لا ينتهي من أجل العدالة الاجتماعية.
لطالما شعرت رند بالحاجة إلى مساعدة المزيد من الناس ، ولهذا قررت البدء في البحث عن طريقة للمساعدة في المجال الإنساني. بالنسبة لها ، يوفر الإنترنت مساحة للناس للالتقاء والتعبير عن أنفسهم بغض النظر عن المكان الذي ينتمون إليه ومشاركة ما يجري في عالمهم. عملت على طرق يمكنها إجراء تغييرات داخل مجتمعها من خلال تسليط الضوء على حياة الناس من أجل سماع قصصهم ومشاركتها مع جمهور أوسع.

ريم سيف، 19 سنة، ناشطة نسوية شابة فلسطينية-أردنية وطالبة علم الرسم الحاسوبي في جامعة الأميرة سمية التقنية، ولدت عام ٢٠٠١. وهي من مؤسسات المجموعة النسوية تقاطعات. دفعها شغفها تجاه العدالة الاجتماعية والسياسية للنساء لتكون صوت نسوي مؤثّر في مجتمعها من خلال نشاطها الدائم وتنظيم الحملات الإلكترونية المختلفة وإطلاق منصتها النسوية الإلكترونية الخاصة، بهدف فتح النقاش وإيصال الخطاب النسوي محليا على نطاق واسع بالأخص للجيل الجديد.

ثريا إبراهيم، 33 سنة، تحمل شهادة ماجستير في حقوق الإنسان والتنمية من جامعة الأردن. إختارت مسيرة مهنية تساعدها على التأثير وتحقيق تغيير إيجابي في الأردن والمنطقة. لديها خبرة أكثر من 9 سنوات في مجال العمل المدني، بناء السلام، الحقوق الجنسية والإنجابية ودعم وتمكين الشباب في الأردن والمنطقة. ثريا عضوة في مجتمع الإيدز الدولي ومجموعة من الشبكات والمنظمات المحلية والدولية العاملة على مناصرة حقوق الإنسان والنساء.

This post is also available in: English (الإنجليزية)